صورة تجمع فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى والمستشارة الألمانية انجيلا ميركل فى المؤتمر الصحفي

المؤتمر الصحفى بين الرئيس :عبد الفتاح السيسى والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل  بألمانيا 

الرئيس والمستشارة الألمانية
الرئيس والمستشارة الألمانية

336419_0 11392942_834929733255912_6639577178246347958_n cc 1 images
كتب : خلف الله عطالله الأنصارى
مصر وألمانيا على الطريق الصحيح ، تعد الزيارة التى قام بها فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى اليوم الى ألمانيا دفعة جديدة للأمام بعد مقابلة السيسى بالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وقالت ، فى المؤتمر الصحفى المشترك مع الرئيس عبد الفتاح السيسى بمقر المستشارة الألمانية، أن ألمانيا لا تستطيع مواجهة خطر الإرهاب بمفردها، ولهذا فإن التعاون مع مصر فى هذا المجال مهم للغاية.
وحول مدى الدعم الذى تقدمه ألمانيا لمصر فى هذا المجال، قالت إن هذه الزيارة ستؤسس لإتصالات دورية وتعاون مكثف بين مصر وألمانيا فى المستقبل لمواجهة هذا الخطر.
وقالت إنها بحثت مع الرئيس عبد الفتاح السيسى موضوع عقوبة الإعدام، مشيرة إلى أن ألمانيا ترفض أحكام الإعدام.
وألمانيا تقدر جهود مصر لتحقيق الاستقرار الداخلى اقتصاديًا وسياسيًا وكذلك فى المنطقة المحيطة بها باعتبارها واحدة من أهم الدول المركزية فى المنطقة، مشيرة إلى التعاون الوثيق بين مصر وألمانيا فى مختلف المجالات.
وقالت إن الحوار المستمر بيننا هو الطريق الوحيد لطرح الاختلافات فى وجهات النظر.
وأشارت ميركل إلى استقبالها للرئيس بكل حرارة، وقالت إن المباحثات بينهما تناولت كافة الموضوعات الثنائية المتعلقة بالشراكة بين البلدين. وأعربت المستشارة أنجيلا ميركل عن أملها فى أن تتطور مصر اقتصاديا لتحقق لشعبها أفاقاً مستقبلية رحبة، مضيفة أنه لهذا السبب تنعقد أيضا خلال زيارة الرئيس اللجنة الاقتصادية المصرية الألمانية المشتركة لتبحث مساهمة ألمانيا فى هذا التطور، معربة عن اعتقادها بأن مصر تسير فى الطريق الصحيح لتحقيق الرفاهية وهو ما دفع وزير الاقتصاد الالمانى للمشاركة فى مؤتمر شرم الشيخ على رأس وفد اقتصادى كبير، فألمانيا تفعل كل ما فى وسعها لدعم الاقتصاد المصرى.
وقالت ميركل إن المباحثات مع الرئيس السيسى تناولت أيضا إختلافات البلدين فى وجهات النظر مثل مصير المؤسسات السياسية الألمانية العاملة فى مصر ضرورة أن تستأنف نشاطها من جديد وهو أمر مهم بالنسبة لنا.
وأكدت المستشارة الألمانية أن المانيا تدرك دور مصر المركزى فى التعامل مع قضايا المنطقة مثل الدفع بعملية السلام وكسر الجمود فيها ، وكذلك دورها فى تحقيق المصالحة بين حركتى فتح وحماس.
وأشارت المستشارة الألمانية إلى أهمية الدور المصرى فى إعادة الاستقرار إلى ليبيا، مشيرة إلى أن مصر تتعرض لمخاطر بسبب الحدود الطويلة مع جارتها، كما أشارت إلى مواجهة خطر الإرهاب الذى يمثله تنظيم داعش.
وأوضحت أن مصر وألمانيا سيضعان استراتيجيات مشتركة لمواجهة هذا الخطر، قائلة: “إن المصريين يريدون أن يعيشوا فى سلام وأمن وأن ألمانيا ستساعدهم على ذلك”.

رأيك يهمنا

عن خلف الله عطالله الانصاري

Avatar

شاهد أيضاً

الأسعار .. إلي أيــــــن (1) جيهان حكيم

مما لاشك فيه أن الأستقرار المادي يمثل مدخلاً حقيقاً لمعرفة واقع المواطنين الذين أصبحوا محاطين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *