الله مُعجِّز

بقلم / سعد جمعة

القاعدة التي وضعها الله سبحانه وتعالي ان الكل رغم – الاصطفاء او المجاهدة – والعطايا والهبات والمعجزات او الكرامات لابد وان يقول كل واحد لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

اعطي الله رسوله الكريم سيدنا محمد كل شيء إلا موعد – ميقات – نزول الآية رغم أن القرآن الكريم مطبوعا بقلبه صلي الله عليه وآله وسلم.

حتي يقول لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

وهذا جبريل – أعلم الملائكة – ارسله الله لموسي السامري – في عهد سيدنا موسي بن عمران وقام بتعليمه أشياء – بأذن الله – ولكن الله اخلف ظن جبريل فالذي رباه فرعون مصر أصبح نبيا!

حتي يقول جبريل لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
سبحانه.

لَيْسَ مُوسَى كُلَّ مُوسَى يَا مَلِيكِي
لَسْتُ مَوسَى رَبَّنَا أَبْغِي وَزِيرَا

رأيك يهمنا

عن admin

admin
المشرف العام على موقع العالم الحر

شاهد أيضاً

بيان موثق رسمى هام : تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى ..

رأيك يهمنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *