الفراعنة و الإحتيال الهاتفي

كتبت:ايمان مكاوى

النصب والإحتيال أنتشر في الأونة الأخيرة عبر رسائل الهاتف مما أدي إلي أرتفاع حالات الأستيلاء والسطو علي المواطنين وسرقة ما لديهم من أموال نقدية وممتلكات شخصية .
لقد ظهرت رسائل تفيد بأن المرسل يدعي بأنه قام بإرسال رسالته للشخص الخاطئ وأنه قصد شخصآ أخر .
في محتواها أنه تم العثور علي مقبرة أثرية تحتوي علي الكثير من التماثيل الفرعونية والعملات الذهبية.
فيلهث  قارئ الرسالة ويصدقها ويبادر بالإتصال بالمرسل ويتفق معه علي أنه هو من سوف يبيع له تلك القطع الاثارية  نظير عمولة كبيرة
فيبني أحلامآ وردية بأنه قد ذهب وأتفق وباع وقبض
وأن حياته أنقلبت من نقيض لنقيض وأصبح يمتلك المال الذي يجعله قادرآ علي شراء فيلا وعربية وشاليه وشركة ويكون من رجال الأعمال الأثرياء الذين يضربون لهم تعظيم سلام
ومن ثم يفيق من الأحلام ليجد نفسه في كابوس مفظع يتمني بأن يمحي من ذاكرته “” حقآ لو اطلعتم علي الغيب لأخترتم الواقع ” في هذا الوقت  يدركها
حينما يذهب في الموعد المشهود لتخيب كل ظنونه
وما هو الا فريسة للنصب والإحتيال
ليجد عصابة تحمل السلاح وتهدده بترك جميع ما معه من مال وما أن كانت معه سيارة فليتركها ويرحل
إما من موته ودفنه في مكان لا يصل إليه أحد
ومن هنا يجد أن المال والسيارة تركهم أهون بكثير مما سيفعلوه به
ليفر هاربآ من شبح الموت وينجو بحياته.

رأيك يهمنا

عن admin

admin
المشرف العام على موقع العالم الحر

شاهد أيضاً

أحلام من الأسي _ قصة قصيرة الكاتبة : د.جيهان حكيم

أمد يدي إلى جيبي وأنا في الطريق بأتجاه أزقة معتمة حيث تعيش عجوز من زمن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *