إعلام إسلام البحيرى ظاهرة خطيرة؟؟

كتب :  خلف الله عطالله الانصاري

ظهر إسلام البحيرى منذ مدة على الفضائيات ، وفى جميع حلقاته يهاجم الصحابة وعلماء المذاهب الأربعة وعلماء الأزهر ، ويشكك فى الكثير من أمور ديننا بجانب وابل من الشتم والسب والقذف والإستهزاء …….الخ من الألفاظ التى لا تخرج من فم عالم أبدا أو دكتور، لو شاهدنا جميع حلقاته التى تزيد عن 200 حلقة ، نجد كلها على منهاج واحد هو القضاء على الهوية الإسلامية وتراث أمة محمد صلى الله عليه وسلم .

إسلام البحيرى يريد القضاء على العلم بالجهل ، وخاصة فى آخر 100 حلقة نجد البحيرى ركز بشكل واضح بطريقة داعشية غربية مخطط لها بجذب اكبر عدد ممكن من المشاهدين العرب ليكمل بهم أفكاره الخاطئة التى تهدم ولا تبنى،  التى تربى أجيال مخربة تساعد على نشر هذه الخرافات وتشتيت عقول الكثير من الشعوب العربية ليهاجموا الإسلام بطريقة داعشية جديدة ونشر فكر لا نحمد عقباه على المدى القريب والبعيد .

إن الشعب المصرى شعب متدين بالفطرة ، ولكن ما يحزننى عندما يخرج علينا أمثال البحيرى وغيره ، بطريقة غير منهجية وهمجية واضحة دون علم ليصنع لنا داعشية خطيرة تحتاج الى وقفة حقيقية من الأزهرالشريف وعلماء الأمة  والحكومة خاصةً بعد رفض الدعوى المقدمة من الأزهر الشريف بوقف برنامج إسلام البحيرى وما وما يتبعه من ثورة كارثية علي تراث ومنهاج هذه الامة ومجهود علماء افنوا حياتهم لخدمة العلم والدين وأتوجه بالشكر لعالمنا الجليل د.أسامة الأزهرى والداعية الشيخ الحبيب لأنهم وضعوا النقاط على الحروف بالبينة والرأى السديد والأدلة والبراهين ووضحوا للمصرين وللعالم اجمع ولإسلام البحيرى نفسه الأخطاء الكارثية التى وقع فيها وما تحتويه من قمة الجهل العلمى المغلوط ودورنا جميعا مقاطعة تلك البرامج الهدامة التى لا تسمن ولا تغنى من جوع من اجل مصرنا الحبيبة ومستقبل ابناءنا وحتى لا ندخل فى دوامة لا تنتهى واهلا وسهلا  بحرية الرأى ولكن فى الحدود وبمصداقية وليس نشر اكاذيب وإفتراآت وسب وقذف على الفضائيات لأنه ليس منهجنا ولا تربيتنا التى تربينا عليها ، وأوجه رسالة الي بعض مقدمى البرامج على الفضائيات ، من يتخذون برامجهم ساتراً ليهاجموا الدين والمذاهب الأربعة والتراث الاسلامى بشكل عام ، ويجعل من نفسه عالما فى أمور الدين ، ويستغل الكثير من عقول البسطاء ويصنع ظاهرة ماسونية داعشية تهدم ولا تبنى .

اتمنى ألا نغفل عما يدبر لنا ، والعمل على تصحيح تلك الخزعبلات الداعشية الاستخباراتيه ضد المصريين ، فكل له دور مهم سواء فى البيت او العمل او المدرسة أوالحكومة نفسها لأن هناك خطر قادم من جميع الإتجاهات ، المقصود به تشتيت المسلمين وخلق البلبلة ، ولا ننسي دعوات البعض لخلع الحجاب وغفل هؤلاء جميعاً أن ديننا دين يسر وليس دين عسر وكل حر من يريد أن يلبس الحجاب فله ذلك ومن يريد العكس فله ذلك ولكن لا للدعوات التخريبية ووقف الهجوم على الشعب المصرى لأننا شعب تربينا على صوت الأذان وجرس الكنيسة أعيادنا كلها واحدة مسلم ومسيحى دائما نعشق ونحب نستمع لأم كلثوم وعبد الحليم حافظ وفريد ومحمد فوزى وغيرهم من الفنانين طوال عمرنا ملتزمين بالحب لبلدنا مسلمين ومسيحين أتمنى أن يفيق الشعب المصرى لأن كل دعوة من تلك الدعاوى الغرض منها تشتيت العقول من يطلب تغيرات فى الدين دون علم وبينة ومن يطلب ثورة ضد الحجاب.

 لماذا لا يكون هناك ثورة أفكار لنبنى مصرنا؟ ولنساعد الحكومة والرئيس السيسى بنهضة بلدنا مصر ؟ لماذا كل البرامج لا تأخذ الا منهاج واحد وطريق الاشاعات والاشهار وبرامج مضيعة للوقت؟  اتمنى تصحيح المنظومة الحالية وعمل برامج هادفة تساعد على تنمية المهارات لأبناءنا، برامج تساهم فى البحث العلمى ، برامج مثل  برامج زمان سلوكيات  وكلام من دهب والعلم والإيمان وعالم البحاروبرنامج الشيخ الشعراوى وبرامج ماما نجوى…الخ من زمن البرامج الجميلة والفن الجميل ووقف هذا الهجوم قبل فوات الآوان ، واختيار أهل العلم والثقافة والمتخصصين فى الاعلام وليس اصحاب المحسوبية  واصحاب الشهادات المزورة وإختيار الضيوف من اهل العلم والعمل، وليس جميع البرامج نجد الضيوف لا يتغيرون وكأن ال95 مليون لا يوجد غيرهم  فى مصر بلد العلم ،وتحيا مصر.

رأيك يهمنا

عن خلف الله عطالله الانصاري

Avatar

شاهد أيضاً

الناقد محمد حمدي الشعار في قراءة لرواية صباح يتنظر الفرح لأحمد فتحي رزق

من المعلومِ قطعًا أنّ أيٍّ من الأعمالِ الحكائيةِ، والرّوايةُ علىٰ وجهِ الخصوصِ يقومُ علىٰ عدّةِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.