إئتلاف أقباط مصر يصدر تقرير بتوصيات بعد عام من حكم السيسى لمصر

Slide1

كتب جورج ماهر

قام أئتلاف أقباط مصر بأصدار تقرير يرصد به تقيم لدور وأداء الرئيس عبد الفتاح السيسى على مدار عام من توليه الحكم لمصر بالتحديد فى مبدء المواطنة الكاملة المنصوص عليها بالمادة الاولى من الدستور المصرى ومدى تفعيلها واقعياً بالاضافة لتوصيات طرحها الائتلاف فى البيان طامحاً فى أخذها فى الاعتبار خلال فترة حكم الرئيس السيسى

وجاء فى مقدمه التقرير أن إئتلاف أقباط مصر يعلم جميع أعضائه المسلمين والمسيحين وفروعه الستة عشر علم اليقين مدى ضخامه التحديات التى قابلها السيسى فى بداية حكمه لمصر وبالاخص الجانب الامنى فى محاربة الارهاب والجانب الاقتصادى فى رفع معدل النمو الاقتصادى بالاضافة لجوانب عديدة وتحديات صعبة قام بأنجاز بعضها وفى طريقه لاستكمال البقية

وقد أختص الائتلاف من تلك الجوانب مبدء المواطنة الكاملة ومدى تحققها بعد عام من تولى السيسى لرئاسة الجمهورية حيث رصد الائتلاف التزام السيسى بتوحيد الشعب المصرى بمسلميه ومسيحيه فى النهوض بالوطن من خلال أسلوبه الخطابى وأعماله الميدانية وتمسكه الدائم بتواجد ممثلين عن المؤسسات الدينية سواء الاسلامية أو المسيحية فى كافة المحافل الوطنية وجعل قادة تلك المؤسسات فى مقدمة الصفوف للتعبير عن مدى أحترامه وتقديره لهم

كما ركز التقرير على سعى الرئيس فى الارتقاء بالمواطنة من خلال أمتثال المواطن له حيث قام فى مطلع يناير للعام الحالى وفى عشية عيد الميلاد المجيد بزيارة هى الاولى لرئيس جمهورية للكاتدرائية لتهنئة الاقباط بالعيد وخاطبهم بالمحبة والود والسلام وكان مردود الزيارة مرحب به بشكل مبهر لدى جميع المصريين

وكان لموقف السيسى فى حادثة أستشهاد عشرون قبطى على يد داعش بليبيا فى نهاية فبراير الماضى وحفظ حق الرد السريع بضرب معاقل داعش بدرنة قبل الذهاب الى الكاتدرائية وتقديم واجب العزاء للبابا تؤاضروس الثانى كان لهذا الموقف الاثر الكبير فى نفوس عموم المصريين والاقباط بشكل خاص حيث شعر الشعب باسترداد كرامته دون النظر عن عقيده ضحايا الارهاب

وجاءت تصريحات السيسى مؤخرا مع الاعلام الاوروبى مرضيه تماماً حينما ذكر أن هناك أعداد لمشروع قانون مؤحد لدور العبادة فى مصر حيث يمثل هذا المشروع تعظيم لمبدء المواطنة وقطع سبب رئيسى وأساسى من أسباب الفتن الطائفية التى تحدث على خلفيه بناء كنيسة أو ترميمها

على جانب أخر قدم الائتلاف توصيات بعددة نقاط أثرت بالسلب فى نزول مؤشر المواطنة حيث رصدت تباطوء وتراخى أمنى فى عدة حالات أعتداء على الاقباط وبالاخص فى الصعيد وتصاعدت أغلبها فى المنيا بداية من أحداث جبل الطير مروراً باحداث قرية الجلاء وقرية العور ثم قرية الناصرية والمحزن فى الامر تكرار أحداث العنف الطائفى فى تلك المناطق أكثر من مرة دون ردع

كما أثر فى أنتقاص المواطنة أستمرار الجلسات العرفية فى الكثير من الحالات السابقة مما يسقط هيبة الدولة فى الاعمال بالقانون والدستور بالاضافة لجريمة التهجير القسرى والتى حدثت بالمطرية ومؤخرا ببنى سويف وشد الائتلاف عن جانب التمثيل العادل فى المساواة فى الوظائف والتعيينات حيث وجد ضعف شديد فى عدد الوزراء الاقباط  بحكومة محلب الاخيرة وأنعدام وجودهم فى حركة المحافظين الاخيرة وطرحت التوصيات المقدمة فى التقرير على تفادى تلك الاسباب والدواعى لانخفاض مؤشر المواطنة الكاملة فى تقيم أداء الرئيس السيسى

وأختتم الائتلاف تقريره على تأكيد كامل دعمه ومساندته للرئيس الوطنى عبد الفتاح السيسى بعد عام من توليه الرئاسة ضم هذا العام نجاحات عديدة وأخفاقات قليلة ولاننا شركاء فى هذا الوطن فنحن نؤيد النجاح ونسعى لتغير الاخفاق من أجل وطن أفضل لكل المصريين

 

رأيك يهمنا

عن جورج ماهر

Avatar

شاهد أيضاً

بدء برنامج التدريب الميداني لعام 2022 – 2023 لمنطقة الآثار الأسلامية و القبطية بسوهاج

رأيك يهمنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *