الأدب و الأدباء

العمر


بقلم…. لميا خطاب

العمر اللي عدى
محسيتوش
محسوب عليا أيوه
أنا منكروش

بس تعالي وقولي
مين يعوضني السنين
كنت فيها ويا قلبي و الحنين
نعد الثواني و نكملها بالساعات
حتي العقارب زهقت تعد معانا
و طلبت سكات

كل مواني الإنتظار قفلت بيبان
قالت مراسيها مش لينا
مفيهاش مكان للأحزان

حتي بوابات المرور إشارات حمرا
تمنع دخول قلوب
عاشت فيها مغامرة
وكات النتيجة
فراق وًمش محسوب بالمرة

قطر الحياة ماشي مبسألشي
بيقف ثواني عالرصيف
يا تلحق أو متلحقشي
ميفرقش معاه مصيرك
همه انه يصفر بعلو الصوت
و يجري علي العمر
و العمر منه ميفلتشي

أنا قلبي طير أخضر
ريشه مكبرشي
إزاي تقولّه يطير
و هو من عشه مخرجشي

بالراحة طيب يا خال
و بالهوادة عليه
بكره يصاحب السحاب
و الطير ما يسلاهشي

عقلي يقولي اهدي
خليك من الحياة دي حريص
دي حتي لو ضحكت
ضحكها وراه تنغيص

يخليك تبكي ليالي
مخاصم النوم عينك
خليك بقي عاقل
داري علي همومك

جسمي بقى بيأن
شايل كتير أحمال
و هو اللي كان بيقول
أنا قوتي زي جبال
مسكين ميعرفش
حتي الجبل بينخ
روح يا مسكين
عالفرشه بعد الدش

و ربنا يعينك
علي اللي جاي
دا أصله ما بيرحم
أما اللي فات فانساه
نسيانه ليك
أرحم

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
error: Alert: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: