اسليدرالأدب و الأدباء

(سجن الآمال)

بقلم…. شيماء نبيه

عانقيني….يا ضياء الشمس قومي قبليني
كم أموت بمرةٍ من بعد مرات خذيني
واتركيني حيث طير الحلم يشدو يرتويني
أروي ظمأ الشوق باللحن الحزين وبالحنين
قيل عمر قلت أعمار بأحقاب السنين
كنت أحلم بات حلمي طوق أغلالي سَجيني
يا ضياء عيني ترنها بعيدا أدركيني
سجن حلمي صار عهدا ذو المخالب يقتضيني
صرت مولا للدموع راقبتني فانجديني
فك قيد الحلم فيا فك قيدي حرريني
من قيود أرهقتني من ضيائك قربيني …

Facebook Comments

admin

المشرف العام على موقع العالم الحر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: