اسليدرمقالات واراء

كورونا ولحظة تأمل

بقلم : عبير التميمي
كثيرون من البشر في وقتنا الحالي يعيدون التفكير في كل الأحداث التي مروا بها أو عاشوها فليست أحداث انتشار وباء الكورونا وحدها هى المحفز لمراجعة التفكير أو التأمل في إعادة تغيير وتصحيح وتخطيط بشكل مختلف لمسار الحياة

بل تزاحم الأحداث التي توالت واتضحت مع انتشار هذا الوباء وتدارك الوعي النفسي وتأثر العالم أجمع من مخاوف تدعيات وسلبيات ما يعود علينا من هذه الحرب النفسية والجسدية

وما يترتب على ذلك من سقوط دول أقتصاديا وتهالك هياكل المؤسسات الداعمة لإستمرار الحياة بهذا العالم فهذه الأحداث جعلت العقول تتدارك قوة الخطر القادم وما كنا فيه من نعم الأمن النفسي والجسدي والإجتماعي ..

وكل هذه المجريات سخرت الشعوب لأمر واحد بمختلف الأديان والعقائد ألا وهو الرجوع إلى الواحد الأحد الفرد الصمد والتضرع والدعاء بكل اللغات واللهجات بأن يرفع هذا الابتلاء والوباء أو هذه الجنود الضعيفة الهالكة للعالم .

أصبح كل البشر دون اختلاف يعيد تقيم فكره وحياته بشيء واحد .. هو الرجوع إلى فطرته التي فطر عليها .. أصل الوجود الذي خلقه وإليه يعود ألا وهو الدعاء والعبادة لخالقه وخالق كل شيء لأنه أدرك بأنه لولا رحمة الله ولطفه بعباده ما بقى على الأرض من دابة ..

فسبحان من جعل العالم أجمع يرجع إلى ما خلق له من عبادة وتضرع وصلاة … وسبحان من بيده كل شيء أن يقول له كن فيكون.

والله انها لهبة وهدية من الله ورحمة بعباده الذين أدركوا حكمته من هذه الأحداث وظهور ضعف العالم أجمع أمام إرادته عز وجل.

Facebook Comments

admin

المشرف العام على موقع العالم الحر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: