اخبار عربية وعالميةاسليدرالسينماعالم الفن

الأمير أباظة رئيسا للجنة تحكيم أول مهرجان سينمائي عربي ( سينيمانا ) أون لاين

على سبل التعاطي مع فيروس كورونا الجديد (كوفيد – 19)

 

كشف الاتحاد العام للفنانين العرب مؤخرا عن تنظيمه لأول مهرجان عربي تنظمه جهة رسمية ليسلط الضوء على سبل التعاطي مع فيروس كورونا الجديد (كوفيد – 19) من العديد من النواحي الصحية والاقتصادية والاجتماعية والنفسية وغيرها، وذلك عبر شبكات التواصل

الاجتماعي بحيث يكون أخر موعد لاستقبال الأعمال هو الأول من يونيو المقبل ، بينما سيقام المهرجان في منتصف الشهر ذاته، وسيتم نشر نتائج المهرجان بالتعاون مع عدد من القنوات الفضائية وعلى رأسها قناة مجان الفضائية العمانية، وعلى مواقع وقنوات الإنترنت .

وقال نائب رئيس الاتحاد، ورئيس المركز القطري بسلطنة عمان، ومدير المهرجان المخرج العماني الدكتور خالد الزدجالي: خصص المهرجان السينمائي الذي سيقام في العالم الافتراضي تحت عنوان: مهرجان سينيمانا العربي الأول (سينيمانا 2020) حول موضوع واحد وهو جائحة فيروس كورونا الجديد والتداعيات التي خلفتها، وقد حددنا في الاتحاد التوجهات العامة للمهرجان والمحاور التي ستدور حولها الأفلام المشاركة .

وأوضح قائلا: حددت المحاور في ضرورة أن تبرز الأفلام المشاركة أي من القضايا التالية: دور خطوط الدفاع الأولى من قبل الأطباء ورجال الجيش و الشرطة المواجهة لهذه الجائحة والكشف عن مدى معاناتهم وتضحياتهم .

وكذلك إبراز دور رب الأسرة في تهيئة البيئة الصحية والنفسية للأسرة في الحجر، والتزامهم بتعليمات الجهات المختصة والأدوار التي قامت بها.

فضلا عن إلقاء الضوء على دور المتطوعين وأعمال التطوع، التي كان لها الأثر الطيب في المجتمع أثناء انتشار الفيروس . وظهور شباب ومخترعين أصحاب ابتكارات وما قدموه في جانب تلبية حاجة الدول من تكنولوجيا المعلومات والمعدات الطبية الضرورية .

وأكد الزدجالي أن اتحاد الفنانين العرب، والذي يتخذ من العاصمة العمانية مقرا له الآن اشترط أن تكون الأفلام المقدمة في المهرجان لكوادر عربية وأن لا تزيد مدة الفيلم عن عشر دقائق وألا تقل عن دقيقتين، وسيستمر المهرجان بتلقي الأفلام حتى الأول من يونيو المقبل، كما وسوف يتم تقديم العديد من الجوائز العينية والنقدية لأصحاب الأفلام الفائزة عند إعلان النتائج.

وأشار الزدجالي إلى أن إدارة المهرجان أختارت لتحكيمة نخبة من السينمائيين العرب وهم: الكاتب والناقد الأمير أباظة رئيسا للمهرجان، وبعضوية كل من: المخرج صبحي سيف الدين، الفنان طالب بن محمد البلوشي، سارة جاد الله، الدكتور جبار جودي، الناقدة منصورة الجمري، والمنتج مراد شاهين .

كما تضم اللجنة الفنية: ناصر العامري، وفاطمة السالمية من عمان، ومحمد الكومي من مصر .. هذا و يشكل أعضاء مجلس أدارة الاتحاد العام للفنانين العرب مجلس الأمناء للمهرجان والداعمين له .

وقال الزدجالي: يمثل المهرجان فرصة نادرة للتواصل عبر الشبكة العنكبوتية أملا في أن يتواصل المهرجان بعد انتهاء الجائحة، لأنه ظاهرة صحية يمكن الاستفادة منها سينمائيا وأملي أن يكون موجودا بشكل دائم وأن يتطور بحيث لا يبقى مقتصرا على فن السينما بل أن يتعداه إلى فنون المسرح والموسيقى وغيرهما لما يحققه ذلك من تفاعل فني ثقافي يتغلب على وضع العالم الحالي.

وأشار رئيس المهرجان إلى أن التجاوب مع المهرجان كان جيدا، فرغم إطلاق المهرجان منذ عدة أيام استلمنا حتى الآن 10 أفلام، وسيحمل المستقبل مزيدا من المشاركات.

فكرة المهرجان وعن فكرة المهرجان وكيف جاءت قال الدكتور خالد: “تابعت أخبار المهرجانات السينمائية العربية والدولية التي ستقام خلال الفترة القادمة من العام الجاري، وقد تعطل عدد منها بسبب كورونا ومن الواضح أن هذا الوباء سيعطل مهرجانات السينما في فترة الصيف وربما حتى نهاية العام وهذا ما يعني تأثر كل المهرجانات السينمائية في الفترة القادمة.

لذلك قدمت مبادرة لرئيس اتحاد الفنانين العرب عن ضرورة إقامة مهرجان سينمائي عبر منصة الإنترنت يتفاعل من خلاله السينمائيون العرب ويقدمون أفلامهم، وعرض الموضوع على مجلس إدارة اتحاد الفنانين العرب وحظيت المبادرة بموافقة الجميع الذين أكدوا على ضرورتها، ولم نتوقف عند موضوع تأمين الدعم المالي للمهرجان فقررنا البدء بالعمل على المستوى الخاص حتى تتضح الأمور لأن الوضع الاقتصادي العالمي مأزوم ويحتاج بعضا من الوقت لكي يستقر وتقدم أحد أعضاء المجلس بتقديم بعض الجوائز للأفلام الفائزة.”

وأشار إلى أن هذه المبادرة تتخذ أهميتها لأنها تأتي في ظل تعطل العديد من المهرجانات السينمائية وتوقف حالة التواصل الإبداعي السينمائي بسبب اجتياح فيروس كورونا الجديد أطراف العالم وما أحدثه من إغلاق الحدود واتباع سياسات الحجر المنزلي في كل الدول، ما دفع ببعض الجهات لتنفيذ مبادرات سينمائية تعوض عن حال العزل المفروض وتقاوم الوباء .

كما وقد عصفت الجائحة بالمشهد السينمائي العالمي، فتوقفت العديد من المشاريع السينمائية، سواء كانت أفلاما أو مهرجانات سينمائية. وتعطلت جراء ذلك أسواق تجارية كبرى للفيلم السينمائي، وهذا ما يشكل خطورة كبرى على صناعة السينما في العالم.

وأختتم الزدجالي مؤكدا على أن هذه المبادرة تشكل حالة حراك إبداعي ثقافي للسينمائيين العرب بشكل يجعلهم متفاعلين مع الأحداث التي تحيط بهم، فمن المعروف أن الإبداع يولد من الألم والمصاعب وهذه الفترة مليئة بالألم للأسف ويجب أن تكون محرضة للمبدعين على تقديم العديد من الإبداعات السينمائية التي سنضمنها لمهرجاننا.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٧‏ أشخاص‏، ‏بما في ذلك ‏‎Alamir Abaza‎‏‏‏

Facebook Comments

احمد فتحي رزق

المشرف العام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: