اخبار عربية وعالميةاسليدرمقالات واراء

شهداء المستقبل

جعفر ابو معصومة/كاتب عراقي

هاشتاج اطلقه العراقين كبارٌ وصغار وهو يدل على أن الثوره نعطيها دماء لكي ترتوي وتستنهظ بكل ما أوتيت من قوه اليوم تستشهد انت فلا تفرح يا صديقي الشهيد أنا كذلك سوف التحق بقافلتك وافرح معك .

هل تعلم يا عزيزي القارئ امراً لايبدو معروفاً تماماً ونحن فقط نأخذ الامر الضاهر منه ونحزن ونبكي ونتلاطم ولكن نجهل امراً واحد هل تعلم ماهو؟

أن الشهداء هم سفرائنا عند الله يختارهم الله لكي يلاقيهم وتحدث اليهم ويلبي مطالبهم وهم احياء ليس بأموات.
الدليل؟

نعم الأن انت تقول مادليلك استاذ جعفر حتى تقول كلام كهذا ؟
تتبع معي اول بأول يا عزيزي
1_لاتحسبن الذين قتلوا في سبيل الله اموات بل احياء عند ربهم يرزقون
سوف نقوم انا وانت بتفسير هذهِ الايه في المنطق العلمي
ان الله يقول للجمع لاتحسبو الذينَ قتلو في سبيلي اموات بل احياء اي لبيت مطالبهم وهم الأن يسكنون في حفضي ورعايتي وارزقهم من اجمل الامور

2_الشهداء كالانبياء يختارهم الله

3_رجال صدقو ماعاهدو الله عليه وما بدلو تبديلا
ما اجمل الامر ان نكون سفراء الوطن عند الله لكي نشكي امور هذهِ البلاد من الامور التي يمر بها
وسبب عدم عودة الشهداء للحياة هو من جمال ما شاهدوه عند ربهم من طيب الثمار والفخامه وترحيب وتهليل الملائكة لموكب الشهداء فلذالك فظلو العيش هناك بدل الرجوع للحياة ومخادعها

ولازلنا أنا وجميع العراقين ندد بهذا الهاشتاك على مواقع التواصل الاجتماعي والسوشل ميديا #شهداء_المستقبل ونحن ندل بيه على ان الشهداء احباب الله
ونقول لهم كلمة واحد وهي
انتم السابقون الى جنات ربكم ونحن اللاحقون في مركبكم في جنات ربنا

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
error: Alert: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: