صراع بين العقل والضمير بمجتمع ملئ بالفساد

كتب : أحمد عكاشة

انتشر الفساد فى مصر وأصبح أسلوب حياة وبدأت اﻻمانة والصراحة والشرف فى التعامل عملة نادرة فكثيرا ما أسأل نفسي ما قيمة الشرف والحق والفضيلة في وسط مجتمع ملئ بالفساد والفاسدين
وكثيرا ما تحدثنى نفسى بضرورة ترك البلد لعدم استطاعتى مجاراة تلك الفساد وأسمع أصوات شياطين اﻹنس والجن بأن اجارى اﻷمور فقد انتهى زمن المثل وأصبح الفساد أسلوب حياة ولكن واجبى تجاة وطنى يمنعني من ذلك ، وأحتار طويلا بين شيطاني وضميري ، وأزداد حيرة على حيرة ، حين أفكر في اولادي وكيف أربيهم ، هل أربيهم على إستخدام كل وسيلة ولو غير مشروعة، وأن الغاية تبرر الوسيلة ( و اللى تكسب به العب به ) .
هل أعلمهم أن معيار النجاح في الحياة هوالنفاق والتملق وصناعة العلاقات العامة بدلا من العلم والثقافة والعمل، وان عليهم اغتنام الفرص إذا دنت ، والصعود على اجساد الناس وان دمت .
هل أعلم أولادي كيف يقلبون المعايير ويخلطون الموازين ويفسدون المعانى ، كيف يحتقرون العمل ويحتفون بالسمسرة والكسب السريع .
هل أعلمهم كيف يرون العري فنا وابداعا ، و الغدر فطنة وذكاءًا ، و الفساد فهلوة وشطارة ، والظلم حماية للمجتمع
هل أعلمهم أن النصب ” تفتيح مخ ” ، وأن الرشوة ” تنطيق رزق ” ، وأن السكوت عن الحق ” تكبير دماغ ” ، وأن معين الظالم على الظلم ” عبد المأمور ” .
إن لم تكن لدي القدرة على أن أشرب من نهر الفساد ، فهل من العدل ألا أسقي أولادي منه وقد شقيت في حرماني منه .
ولكنى دائما على أمل التغيير لمقابلتى الكثير من نفس عقليتى ولكن للأسف أصابهم إحباط ردود اﻻفعال

رأيك يهمنا

عن بهاء الدين محمد فندي

Avatar

شاهد أيضاً

بدء برنامج التدريب الميداني لعام 2022 – 2023 لمنطقة الآثار الأسلامية و القبطية بسوهاج

رأيك يهمنا