حوار مع “أحمد الطاهر” أصغر محدد مواقع في جوجل

حوار / رغد علي عبدالعال

اختلفت وتعددت أسواق العمل فاليوم لم يعد العمل مقتصرًا داخل المؤسسات الحكومية والخاصه ،ولم يعد حصرًا علي الجلوس بين أربعة جدران ،بل اليوم تقدم الفكر الإنساني مواكبًا تطور التكنولوجيا ،فاليوم نستطيع العمل من المنزل أو من أي مكان نريده مستخدمين التكنولوجيا الحديثة ،ونستطيع أن نعمل ذاتيًا ونكسب من هذا العمل دخلًا ممتازًا ،ونضيف لأنفسنا مكانة مرموقة ،وهكذا العالم في تطور مستمر ،وعلي الإنسان أن يكون مرنًا ويواكب هذا التطور ليفيد نفسه ومجتمعه ،ويوجد أشخاص ناجحين في مجال العمل الحر فاليوم أقدم لكم مثالًا ناجحًا في هذا المجال واكب التكنولوجيا واحسن استغلالها في خلق فرصة قوية له من العمل الحر.

_ في البداية هل لك أن تعطينا نبذة مختصرة عن حياتك؟

اسمي احمد محمد احمد الطاهر ،من مركز ساقلته محافظة سوهاج ،عمري ١٩ سنه ،طالب بكليه التربية الرياضية ،أعمل فري لانسر مختص تزويد وتكبير حسابات السوشيال ميديا.

_ بماذا لقبت؟

لقبي أحمد الطاهر

_ كيف ومتي اكتشفت شغفك لمجال الفري لانسر؟

في اواخر سنه ٢٠٢١، اكتشفته عن طريق اليوتيوب حيث جذبتني الاعلانات المموله وتزويد الحسابات ،فنشأ حبي للمجال.

_ لماذا اخترت ذلك المجال بالتحديد؟

لانه مجال سهل وبسيط التعلم، فهو عمل حر لا يحتاج الي رقيب ،يتم بسهوله وفي وقت قصير وله أرباح.

_ كيف كانت بدايتك الأولي في هذا المجال؟

كانت بداية سهله لانني تعلمت المجال سريعاً.

_ ما طبيعية العمل في هذا المجال؟

هو تزويد وتكبير حسابات السوشيال ميديا ،كتزويد متابعين ولايكات علي جميع مواقع السوشيال ميديا.

_ ما هي الصعوبات التي واجهتها في هذا المجال؟

عدم ثقه العملاء عند التعامل ،والتعرض للنصب.

_ أهناك خبرات أخري؟

لدي خبرة واسعة في التسويق في كل تخصصاته ،ولدي خبره أيضا في التصميم والفوتوشوب وإنتاج وتأثير الفديوهات ،ولدي الخبرة في تحديد المواقع علي خرائط جوجل فأنا مرشد محلي لدي شركه جوجل .

_ ما هي الشهادات التي حصلت عليها؟

حصلت علي شهاده مسؤول لجنة الميديا (قطاع الصعيد) لدي المكتب التنفيذي للإتحاد العالمي لفنون النخبة القتالية WFM ،وأيضاً حصلت علي شهادة مهارات من جوجل في التسويق الرقمي.

_ ما الذي يجعلك مميزًا؟

هو اجتهادي وتفوقي في مجالي.

_ بماذا تطمح في هذا المجال؟

أحلم بأن أسس اكبر وكاله تسويقية في مصر ،ويكون لدي موزعين في جميع أنحاء العالم.

_ في ختام هذا الحوار ما هي رسالتك للشباب؟

لكل من يحب أن يدخل هذا المجال عليه أن يكون واثقاً من نفسه ومن كلامه ،وقبل كل شئ أن يكون محبًا لهذا المجال ،وأن يكون مؤمن بذاته وهدفه ولا تيأسوا من الصعوبات مهما طال طريق النجاح.

بعد أن تداولنا هذا الحوار الشيق وتعرفنا علي مجال جديد في سوف العمل ،فعلينا أن نبحث بداخلنا عن ميولنا المهنية ،والمهن التي نتطلع لها ،نكتشف ماذا نحب؟ وماذا نريد؟ وقبل كل شئ عليك أن تؤمن بذاتك وتثق بالله ،فأفعلوا كل ما يلزم للنجاح ،ولا تيأسوا الصعوبات حتي ولو طال طريق النجاح ،ثق في الله أن النجاح قريب وله لذه تختلف عن جميع اللذات.

رأيك يهمنا

عن admin

admin
المشرف العام على موقع العالم الحر

شاهد أيضاً

الثائر المزيف _ جيهان حكيم

لاشك أننا أمام واقع يبرهن ببساطة على أقلية لا يحترمون الأوضاع فى الوطن الذى ينتسبون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *