صورة ارشيفية

حلول لرعاية الأيتام والفقراء

كتب /أحمد عكاشة

لابد من عمل حملة موسعة لإجبار الدولة بشكل رسمى وقانونى على رعاية الأيتام والفقراء داخل المدارس والجامعات وأن تكون هناك شبكة أتصال بين الوزارات الموجودة بمصر بدءاً من وزارة الصحة التى تقوم بدورها بعمل شهادة الوفاه للأب المتوفى أو الأم المتوفية وأتصالا بوزارتى التربية والتعليم والتعليم العالى ووزارة الشئون الإجتماعية عن طريق وحداتها التى من المفترض أنها موجودة بكل منطقة شعبيه ويوجد بها الكثير من الموظفين

لكى تقوم بعمل الأبحاث بعد الوفاه مباشرة كذلك على الغير قادرين والبسطاء من القاطنين بالمنطقة فور الوفاه عن طريق الشبكة المشار اليها وأن يقوم هذا الإتصال بشكل تلقائى دون تقديم طلبات روتينية وكذلك أن تقوم وزارة الشئون الاجتماعية التابعة لكل منطقة عن طريق معاش المتوفى بعمل الابحاث وتسجيلها تلقائيا على شبكة الاتصال بين الوزارت المختلفة كوزارة التأمينات والمعاشات بتسجيل عدد أفراد الأسرة للمتوفى عن طريق الشبكة وبذلك يتم تلقائيا عمل التخفيضات ورفع المعاناه عن الطلبة الأيتام داخل الجامعات والمدارس .

وبهذه الطريقة لا يتم جرح مشاعر الطلبة الأيتام بشهادات الفقر وما يقدمونه والسعى لجلب حقهم فى التعليم فيجب علينا أن نصل الى عفيفى النفس وهم الكثيرون فى هذا الوطن .

وبذلك يكون المجتمع قد شارك فى كفالة اليتيم والبسطاء ولا يسخط ذلك اليتيم أو الفرد الفقير على المجتمع ويكون عنصر نافع ولا يتحول الى عنصر فاسد ساخطاً على الدولة أو المجتمع حوله ويجب أن نتعلم من دول الأجانب اللذين ينشئون دورا للايتام والفقراء حتى يتقوا شر هؤلاء فى الكبر لأن هذه العناصر قنابل موقوتة لا يجب الإستهانة بهم .

لذلك نرجو من صناع القرار داخل مصرنا الغالية تبنى هذه الحملة حتى يتم نجاحها بالشكل المطلوب ولا نصطدم كأفراد داخل الدولة بالروتين المرير الذى يجعل جميع الأفكار مستحيلة التطبيق وهناك الكثير من الأفكار التى نتمنى أن تنفذ للإرتقاء بالوطن

 
رأيك يهمنا

عن خلف الله عطالله الانصاري

Avatar

شاهد أيضاً

علم الانتحار وعلاقته بعلم النفس الاجتماعي

رأيك يهمنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *