علم مصر

التقرير الخامس لمرصد الإنتخابات البرلمانية نشاط الأحزاب السياسية وبيئة العملية الإنتخابية

269553 1982188_10205443087609737_5898213975120076242_n

كتب :- اشرف عبد الحميد
عقب لقاء رئيس الجمهورية بقادة بعض الأحزاب ، والتزامن مع قرب إنتهاء مجلس الدولة المصري من مراجعة مسودات التشريعات الناظمة لإنتخابات البرلمان ، فقد شهدت الساحة السياسية المصرية خلال الفترة التي يغطيها التقرير إنصراف بعض الأحزاب الى الانشطة الميدانية وتكثيف العمل الميدانى بينما قامت مجموعات أخري بالسعي لإنشاء تحالفات أنتخابية لتشكيل قائمة انتخابية موحدة تضم اغلب القوى السياسية استجابة منهم لما ابداه رئيس الجمهورية من دعوته لتوحيد صف القوى السياسية والحزبية والحد من التصارع والتراشق فيما بينهما، وهي الدعوة التي أثارت تباينات واضحة في تفسيرها والموقف منها بين القوى السياسية .

وفي إطار أعمال مرصد الانتخابات البرلمانية مصر 2015 التابع ” للبعثة الدولية المحلية المشتركة “، نواصل عملية الرصد الأسبوعي المنهجي لنشاط القوى السياسية على الأرض واستعداداتها للانتخابات البرلمانية ، فضلا عن مواقفها من النظم التشريعية والإجرائية المتعلقة بالعملية الانتخابية ، وهذا هو التقرير الخامس الذي يصدر في إطار هذه السلسلة ، ويغطي الفترة من 1 – 8 يونيو ” 2015

أولا : الاتجاهات العامة للنشاط الميداني للقوي السياسية

1- اللقاءات التثقيفية السياسية

خلال الفترة التي يغطيها التقرير عقدت بعض الأحزاب ورش عمل وندوات ولقاءات تثقيفية وسياسية في بعض المحافظات حول مجموعة من الموضوعات تركزت اغلبها حول المشاركة السياسية والتحالف فى قائمة انتخابية موحدة وكان بيانها كالتالي : –

1. استكمل حزب النور البرنامج التدريبي، الذي ينظمه لكوادر الحزب ؛ وذلك لرفع المستوى التثقيفي لديهم تحت عنوان “مقدمة في التسويق السياسي “. وذلك في إطار خطة التدريب التي وضعتها الأمانة العامة لرفع كفاءة أعضائها في إدارة الحملات الانتخابية وشمل التدريب اعضاء الحزب من محافظات دمياط والاسكندرية والغربية والمنوفية وسوهاج واسيوط والاقصر واسوان.

· دشن حزب مستقبل وطن ، حملة ” تقدر ” وهي عبارة عن حمله لبث الروح الايجابية لدي جميع فئات الشعب والتوعية بالدور الذي يجب أن يقوم به كل فرد في المجتمع وشملت الحملة محافظات الشرقية ، المنوفية ، الغربية ، كفر الشيخ ، البحيرة.

· دشَّن حزب حماة الوطن ائتلافًا شبابيًا، تحت مسمى “من أجل الوطن”؛ للعمل على مراقبة الأداء الوظيفي للدولة، في ظل غياب البرلمان وكان تركيز الحزب في محافظات صعيد مصر حيث ان الحزب يعتمد علي في كوادرة علي الضباط وضباط الصف المتقاعدين من ابناء القوات المسلحة .

· كما نظم حزب حماة الوطن ندوة بعنوان ” دور الشباب والمرأة في المرحلة القادمة و دارت الندوة عن أهمية دور الشباب المرأة في المرحلة القادمة بمحافظة الغربية .

· نظم حزب المصريين الاحرار : مؤتمرا لأهالي أرض النرش والرزاز وبعض مناطق منشأة ناصر حضره كل من وزيرة التطوير الحضري، و نائب محافظ القاهرة لمنطقة حي غرب و رئيس حي منشأة ناصر لمناقشة السلوكيات التى تساعد الحكومه على اداء مهامها

· استمر حزب المصريين الأحرارفى تنفيذ سلسلة فعاليات دورة التدريب والتثقيف المحاضرة السابعة تتناول المحاضرة تأثير الإعلام السياسي على المجتمع” بأغلب محافظات الجمهورية

· قام اعضاء الحزب بزيارات متعددة للكنائس الارذوكسية للاحتفال والتهنئة بعيد مرور العائلة المقدسة بمصر.

· نظم حزب الوفد مؤتمرا تحت عنوان “معا ضد الإرهاب”، بحضور قيادات الحزب فى اطار الدعاية الانتخابية والانتشار الميدانى كما نظم حزب الوفد أولى لقاءات النادي السياسي للتواصل مع الشباب فى محافظة الشرقية

نظم حزب الدستور ندوة بعنوان الحرية للجد عان مطالبين بالإفراج عن المحتجزين ماهينور المصري و يوسف شعبان و لؤى القهوجي بمقر الحزب بحدائق القبة .

عقدالحزب المصرى الديمقراطى ندوة للدكتور عبد الحليم قنديل، الكاتب والمحلل السياسي، والقيادي المؤسس بحركة “كفاية”، للحديث حول الوضع السياسي الراهن

2- الخدمات الجماهيرية

قدمت مجموعة من الأحزاب بعض الخدمات الجماهيرية في إطار دعايتها لنفسها لكسب ثقة المواطن في الحزب ومرشحيه وقائمته الانتخابية في ظل ترقب صدور التعديلات التشريعية على قانون الانتخابات البرلمانية 2015 وتركزت هذه الخدمات فى توفير فرص عمل و القوافل الطبية و المراجعات النهائية للطلاب وبعض المساعدات لإنهاء بعض الإجراءات الحكومية

وكان أهمها كالتالي : –

· نظم حزب النور مجموعه من القوافل الطبية على مستوى محافظات الجمهورية يستهدف بها المناطق الاكثر فقرا في محافظات البحيرة والقاهرة والقليوبية وقنا .

· اقام حزب النور أسواقا لتوزيع السلع الغذائية بأسعار مخفضة بمحافظات الغربية ، وقنا ،القليوبية.

ثانيا : الأحزاب السياسية والقائمة الانتخابية الموحدة

تابع مرصد الانتخابات البرلمانية 2015 التابع للبعثة المحلية الدولية المشتركة عن كسب الحراك الحزبي خلال الفترة التي يغطيها التقرير واذي تمحور في ثلاث نقاط رئيسة

1- دعوة حزب المحافظين الاحزاب لتشكيل جبهة موحدة تتحد علي تشكيل قائمة وطنية موحده للأحزاب طبقا لاقتراح الرئيس عبد الفتاح السيسي في الاجتماع الاخير والذي تم رصده في التقرير السابق

2- محاولة من حزب الوفد تشكل قائمة تمثل اتجاهات الحزب من خلال التحالف مع تيار الاستقال وعدد من الاحزاب يقارب 32 حزب مصري.

3- استمرار وقوف احزاب التيار الديمقراطي في موقف يتسم بالرمادية فتارة يعلنون انهم علي مقربة من الاندماج في العملية السياسية حال اقرار الاصلاحات التشريعية وتارة اخري يعلنون رفضهم للعملية برمتها.

ثالثا : موقف الاحزاب من مشروع مسودة قانون الانتخابات التي اقرها مجلس الدولة.

اختلفت ردود افعال الاحزاب حول المذكرة التي ارسلتها لجنة التعديلات التشريعية لصياغة مشروع قانون الانتخابات البرلمانية الي مجلس الوزراء حيث ورد في المسودة زيادة عدد المقاعد الفردية مع بقاء القوائم بنفس التشكيل والاعداد .

ا. احزاب معارضة معترضة علي تجاهل لجنة تعديل القانون

· صرح حزب الحركة الوطنية علي لسان النائب الاول للحزب ” يحي قدري” ان تجاهل لجنة التعديلات مشروع قانون الانتخابات الموحد يعد خطاء في حق الاحزاب مهدد برد عنيف حال قبول اي طعن علي القانون بعد اقراره.

· اعرب حزب المحافظين علي لسان محمد أمين المتحدث الرسمي باسم الحزب عن استيائة الشديد من تجاهل اللجنة للتعديلات التي ارسلتها لجنة صياغة المشروع الموحد للانتخابات مؤكدا علي ان لجنة التشريع تهدف الي ابطال العملية الانتخابية.

ب. احزاب مويدة لمسودة القانون

· صرح محمود العلايلي امين اللجان النوعية بحزب المصريين الأحرار ان علي الاحزاب العمل بجد لكسب ثقة الجماهير وطالب اللجنة بسرعة اقرار القانون لسد الفراغ التشريعي واقرار التعديلات التي اقرتها اللجنة اي ما كان شكلها.

· اعلن محمد السادات رئيس حزب الاصلاح والتنمية عن تايدة لاقرار مسودة القانون التي ارسلتها اللجنة الي مجلس الوزراء مطالبا بسرعة اجراء الانتخابات.

رؤية ختامية

انقسمت القوي الحزبية خلال هذا الأسبوع الي ثلاث فرق حيث تظل الاحزاب ذات الظهير الشعبي والتي من أبرزها أحزاب النور السلفي وحزب المصريين الاحرار العلماني وحزب مستقبل وطن علي موقفها من سرعة اجراء الانتخابات استنادا علي تواصلها المستمر مع جموع الناخببين وشعور قادة تلك الاحزاب بتحقيق نتائج مرضية في العملية الانتخابية في ظل اي قانون يتم اقرارة ، بينما تقف في الجبهة اخري احزاب ذات تمويلات كبيرة لكن ليس لا تتوفر شواهد على تواجدها الميداني الذي يتناسب مع إمكانياتها خلال الفترة الماضية ، وهي مستمرة في موقفها المتحفظ على إقرار مسودة القانون وتحاول استخدام نفوذها الاعلامي في الضغط علي الدولة لإقرار مشروع قانون يتوافق مع رؤيتهم ، ولا يعولون كثيرا على المخاوف من العوار الدستوري الذي يشوب المشروع الذي تقدمت به تلك الاحزاب ويمثلها احزاب المحافظين والحركة الوطنية والوفد ، وتبقي في الجبهة الثالثة أحزاب لا تتحرك ميدانيا ، وتتخذ مواقف غير واضحة ومرتبكة أحيانا من المسار التشريعي والانتخابي الحالي .

وبعيدا عن تفصيلات هذا المشهد ، فإن البعثة الدولية المحلية المشتركة ، ترى أن هناك انفراجة في ” المأزق الدستوري ” الذي وقعت فيه العملية الانتخابية منذ شهر مارس الماضي ، حيث تتواتر الأخبار عن قرب انتهاء مجلس الدولة من مراجعة مسودة التشريعات المنظمة للعملية الانتخابية ، تمهيدا لإعادتها للحكومة ومن ثم النظر في إصدارها ، فضلا عن الوعد الذي قطعه رئيس الجمهورية المصرية بالانتهاء من العملية الانتخابية كاملة قبل نهاية العام الجاري 2015 .

رأيك يهمنا

عن خلف الله عطالله الانصاري

Avatar

شاهد أيضاً

علم الانتحار وعلاقته بعلم النفس الاجتماعي

رأيك يهمنا