الاعلامى/عمرو المنياوى

اقوال الجهلاء في منطق العقلاء

بقلم الاعلامى/عمرو المنياوى

اتاحت لي الظروف بالجلوس مع اخوانيه متشدده فجذبنا اطراف الحديث واحتد الحديث المهم كلامنا كله في اطار مرسي القائد الملهم فبدأت حديثها انا مش اخوانيه ولكن لا احب الظلم والدم الحرام وصفاته وعقابه وحرمته فتركتها بدون مقاطعها تتحدث وتعرض ما عندها من افكار السوء وتسرد وتشرح مدي الظلم للشعب المصري وحكم العسكر ومساوئه ووسط الحديث انا مش اخوانيه تذكرنا بها من وقت لاخر وانا كأني لا املك فم اسمع فقط وكلامها حتي هفواته تسجل وينظر لها نظرات دراسيه حتي اقف علي ظاهرة المتشدقين بالكلام ومن يتحدث بمنطق الاخوان وفي نفس الوقت يتبرء منهم مرواغه ليس لها نظير فبعد ان جلست قرابة ساعه تتحدث بمفردها قاطعتها وقولت لها سوف نفند كلامك ونعيد له ارض الواقع الذي يفتقدها اولا الدم الحرام وحرمته. في عهدمرسي وقع كثيرا من الدم الحرام فطبعا وزره علي مرسي فقاطعتني لا فقلت اليس كل راعي مسؤل عن رعيته فقالت المسؤل عنه الخونه التي كان يرأسهم مرسي فتنهدت ووقفت امام مخ مشفر فقلت لها ماهي وظيفة مرسي السابقه فقالت رئيس الجمهوريه فقلت اهناك شئ في الدستور والقانون او حتي في العرف يمنع رئيس الجمهوريه من التغير اذا لازم الامر لماذا لم يغير مرسي من رائه مقصرا فقالت لانه طيب فقلت طيب حينما يكون ذاهب للجواز ونريد له وصفا اما رئاسة بلد مطمع فهذا غير مناسب ثانيا مشكلتكم ان العسكر خونه وانتم لا تحبون العسكر فاكملت هل رأيتي الحشود التي نزلت ضد مرسي قالت هناك ناس نزلت فعلا ولكن الاعلام زاد بكذبه في اعدادهم فقلت متفقين اذن هناك اناس قليله او كثيره ضد مرسي المهم هناك معارضه فقالت نعم انهم اعداء الدين الاسلامي فقلت دعينا نفند فقره فقره فاكملت مدام انتم معارضين للعسكر وهناك لكم اذن هل لو اتينا برئيس مدني ويكون وطني وغير منتمي للاخوان وغير منتمي لاي فصيل وهو من يقود البلاد وسوف يصلح كثيرا منها ويتقدم بمصر الي الامام فما قولكم في ذلك فقالت طبعا مش موافقين لانه لا يصلح احد الا الرئيس مرسي او حد من الاخوان لانهم علي دين وخلق واشرف ناس في الارض قلت اذن ليس الموضوع في نظركم من يحكم ويصلح حال البلد الموضوع عندكم حكم فقط اي كرسي رئاسه لا يهم الاصلاح فتلجلجت في الحديث واغتاظت وبدأت تهزي بأني عدو الله وعميل وخاين المهم اوضح. لقرائي مافهمته من محادثة نعجه من الخرفان لايهم سوي سلطه رغم ان الدين نهي عن ذلك لا يهم كلام النبي ص فيما يخالف معتقداتهم فالغايه تبرر الوسيله عندهم فمثلا حينما ظلم النبي ص دعي ربه ولم يبتسم فتجدهم داخل السجن جميعهم من اول المرشد الي اصغر اخواني يبتسم كما فعل حسن البنا وسيد قطب فهم يستنون بافعال قادتهم ولا يستنون بسنة النبي “ص” أنتم اعلم ام الله ثانيا الاخوان ظلو قرابة قرن يعملون سرا ويعيشون بالوقيعه والخدعه حتي لا ينكشف امرهم فلما ملكو حكم البلاد اعماهم النور وتعبتهم اشعة الشمس مع الوضوح لدرجة ان احد الظباط الذين خدمو مع مرسي شهرا واحد قال كان يمشي في قصر الرئاسه ويتلفت حوله وكانه مراقب رغم ان كل الموجود رجالك ولما اكتشفو ان هذا الظابط لا ينتمي لهم كان نصيبه حدود مصر لذلك الاخوان واقولها بكل صراحه لا يريدون اصلاح ولا اعلاء دين ولكن يريدون الدنيا والسلطه والجاه فمنهم الرعيل الاول من يستفيد بفلوس الاخوان. ويتاجر بها مشاركة مع الجماعه ومنهم الرعيل الثاني وهؤلاء الاكثريه مغيبين ومقيدون وراء المستفيد منهم الرعيل الاول ويرجع هذا لقلة تبحرهم في الدين لانهم لو رجعو ودققوا العلم الشرعي لعرفوا مخالفتهم وانهم طالبين سلطه لا دين

رأيك يهمنا

عن admin

admin
المشرف العام على موقع العالم الحر

شاهد أيضاً

ملحمة الفؤادين

رأيك يهمنا